الصلع بسبب شد الشعر الى الخلف لفترات طويلة


وكما هو مستوحى من الاسم السبب وراء معظم حالات الصلع عند النساء هو الصلع بسبب شد الشعر الى الخلف لفترات طويلة وشد الشعر بهذه الطريقة يسبب تساقطه وفقدانه وتراجع خط الشعر. ولكن يجب أن تعلمي أنه من الممكن السيطة عليه وضمان عدم حدوثه.

أولا لنبحث بشكل معمق أكثر عن أسباب حدوث هذا النوع من الصلع



يحتاج ظهور الصلع بسبب الشد فترة طويلة حتى يظهر بشكل واضح. ويحدث بسبب تعرض الشعر للشد لفترات طويلة وتعريضه للتعب والضغط. ويمكن أن يحدث بفعل أحد المسببات التالية:



- ربط الشعر على شكل ذيل حصان


- جدائل الشعر المشدودة جدا


- وصلات الشعر

- الشعر المستعار الذي يتم استخدام الغراء او مشابك الشعر او اللاصق في تثبيته

- ارتداء مشابك الشعر التي تشد الشعر بصورة كبيرة في المواضع ذاتها وبشكل يومي

- عصبات الشعر التي يتم ارتداءها بشكل يومي كمثال عليها القطعة القماشية التي يتم ارتداءها تحت الحجاب

- ارتداء الخوذ بشكل دائم ولفترات طويلة التي تحتك بالشعر في المكان ذاته وبشكل قوي ويومي

- استخدام لفافات الشعر بشكل دائم


يمكن ملاحظة حدوث هذا الصلع حول منطقة الصدعين وخط الشعر وخلف الأذنين وأحيانا يظهر فرق الشعر وغالبا ما يترقق الشعر في المناطق التي تم شد الشعر فيها. وستلاحظين بأن فرق الشعر قد زاد الى حد كبير.


ومن الأسباب المهمة أيضا التي تؤي الى هذا النوع من الصلع عند النساء هو وزن الشعر الطويل جدا الذي يتم ربطه الى الخلف وبالتالي وبسبب الوزن الثقيل للشعر وشد الشعر الى الخلف يتراجع خط الشعر الامامي ويختفي الشعر في مقدمة الرأس وفي الجوانب أيضا.


ما هي الأعراض التي يشعر بها الشخص المصاب بالصلع بسبب شد الشعر؟


من الممكن أن تظهر أعراض هذه الحالة بطرق مختلفة حيث من الممكن أن يشعر المصاب بها ببعض الأعراض المدرجة وليس جميعها.


- الشعور بالحكة

- احمرار المنطقة المصابة

- ترقق الشعر في المنطقة المصابة

- فقدان الشعر في المنطقة المصابة

- زيادة في عدد الشعر القصير المتكسر



ما هي العلاجات التي يتم استخدامها لمن يعاني من الصلع بسبب الشد؟




في البداية يجب على المريض أن يتخلص من العادات التي تسبب هذه الظاهرة وتمنعها من التطور وتهدور الحالة بشكل أكبر. حيث ينصح بعدم شد الشعر أو ربطه أو تجديله بصورة محكمة. قص الشعر الطويل وتقصيره للتخفيف من وزنه. تفادي تعريض المنطقة المصابة للحرارة أو المواد الكيماوية التي تكون موجودة عادة في بعض أنواع صبغات الشعر ومستحضرات تجميل الشعر.



ومن المنتجات الطبية التي يمكن استخدامها أيضا:



- مضادات الاتهاب لمنع حدوث أي عدوى في المنطقة المصابة

- حقن السيتروئيدات

- الشامبو المضاد للفطريات

- المكملات الغذائية

- المينوكسيديل

- واكثر العلاجات فعالية واسرعها نتيجة هو عمليات زراعة الشعر وعلى الرغم من أن حالات النساء التي تصلح لعمليات زراعة الشعر هي قليلة جدا ولكن هذه الحالة بالذات هي من الحالات التي تكون عمليات زراعة الشعر لها ناجحة وبشدة.




زراعة الشعر والصلع بسبب الشد Traction Alopecia




وكما ذكرنا آنفا تعد عمليات زراعة الشعر للنساء المصابات بالصلع بسبب الشد واحدة من انجح الطرق للتخلص من هذه المشكلة وبصورة نهائية. تتم عمليات زراعة الشعر للنساء بطريقة مختلفة قليلا عن عمليات زراعة الشعر للرجال حيث يتم أخذ الشعر من المنطقة الخلفية من الراس (في حال توافر مخزون جيد من الشعر في هذه المنطقة) بعد حلاقة جزء صغير من تلك المنطقة والذي من الممكن ان يتم اخفاؤه بسهولة باستخدام الشعر الموجود. وبعدها يتم زراعة الشعر المقتطف في المنطقة المصابة لتعود كما كانت في السابق خلال اشهر قليلة.



احدث احصائيات عن الصلع للنساء والرجال


بعض الإحصائيات تقدر نسبة المصابون بأي نمط من الصلع من الرجال بحوالي 60% ومن النساء بحوالي 10% عالميا . وبغض النظر عن سبب الصلع، فهو منتشر أكثر بين الذكور ولكن لا ينعدم وجوده بين الإناث . وبينما بعض الرجال قد لا ينزعجون من الصلع، فإن النساء أكثر حساسية تجاه مثل هذه المشكلة وقد تسبب لبعض الإناث أضرار نفسية حادة .

تقدم الكثير من العلاجات الطبية كحل لمشكلة الصلع، عقاقير وأدوية أو جراحات أو حتى تسريحات وشعر مستعار وإن كان ذلك الحل يعتبر طراز قديم وغير محبذ من قبل الكثيرين اليوم . تعتبر عملية زرع الشعر الطبيعي اليوم الحل الأكثر ثورية، بما يقدمه من نتائج مستدامة ، وأيضا في بعض الأحيان مغامرة قد تكون غير سعيدة بالمرة .

نظمت الجمعية الدولية لجراحة استعادة الشعر عام 2010 دراسة حول مدى طبيعية مظهر من قام بإجراء جراحة زرع شعر تم من خلالها عرض مجموعة من الصور الفوتوغرافية (لعدد من الرجال والنساء) على المجموعة المشاركة بالدراسة . تحتوي مجموعة الصور على صور لرجل واحد وإمرأة واحدة قاموا بالفعل بإجراء عملية تجميلية لإستعادة الشعر فيما كانت صور بقية أفراد المجموعة تمويها . وكانت الملاحظات أنه لم يستطع أكثر من 65% من المشاركين تمييز الرجل الذي قام بالعملية فيما لم يستطيع 85% من المشاركين تمييز السيدة التي خضعت للجراحة .

في ثمانينيات القرن العشرين كان تمييز من خضع لجراحة زرع شعر سهلا جدا، وتطلب الأمر أكثر من ربع قرن ليصل التطور في التقنيات والأدوات المستخدمة اليوم لما يمنح المريض مظهر طبيعي يتعسر معه تحديد ما إذا كان الشخص قام بعملية تجميلية أم لا .

اليوم، تعتبر تقنية وحدة اقتطاف البصيلةFUE الأكثر إعتمادا من قبل الجراحين المختصين بزرع الشعر حول العالم .ويعتمد بعض هؤلاء الجراحين على أدوات تكنولوجية غاية في التطور كآلات روبوتية تساعد في العملية لضمان أفضل مظهر طبيعي ممكن . وبعض الجراحون يلجئون لحقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية كعامل مساعد لنمو بصيلات الشعر المزروعة بعد الجراحة .

بعض العمليات قد تفشل، لتمنح المريض بعد شهور من نمو الشعر المزروع مشهد مروع أمام المرآة. وهو ما يتطلب في نهاية المطاف عملية زراعة الشعر تصحيحية . ويعود السبب الرئيس طبقا لجمعية جراحة إستعادة الشعر الدولية إلى " الطمع والجشع" الذي قد يتصف به بعض العاملين بالمجال تحت مسمى جراحين وهم غالبا لا يكونوا في الواقع مصرح لهم قانونا بممارسة الجراحة التجميلية ناهيك عن بعض الحالات التي يكون من قام بالجراحة لم يقم بأي دراسات طبية من الأساس!.

هذا وتعتبرخبرة الطبيب المعالج من أهم عوامل نجاح الجراحة التي تعتبر تجميلية بإمتياز، فكلما كانت خبرة الطبيب كبيرة وقد قام بالكثير من الجراحات يكون ذلك في صالح المريض الذي يطمح بأفضل مظهر طبيعي ممكن تحقيقه. ولكن حتى مع جراح خبير وثقة كبيرة بتاريخه المهني والأدوات والتقنيات التي يستخدمها، فليس كل شخص أصلع مرشح جيد لإجراء الجراحة ففي نهاية المطاف تعتمد العملية على إقتطاف شعر طبيعي من فروة رأس المريض نفسه ليزرع بالمكان والبقع الصلعاء في فروة الرأس . ولهذا السبب وحده قد لا يقدر الطبيب على منح كل مريض بالصلع جراحة ناجحة ومظهر طبيعي، ولهذا فلأخلاقيات المهنة عامل مهم لدرء خطر الصدمة أمام المرآة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع حقوق الطبع والنشر © محفوظة لموقع موقع علاج تساقط الشعر والصلع

“Everything you can imagine is real“
يتم التشغيل بواسطة Blogger.