زراعة الشعر للنساء: الحل الأمثل لاستعادة الشعر وزيادة الكثافته

المرأة هي الجمال بكل ما تعني مفرداته، أما شعرها فهو تاج الملكة الذي لا تتنازل عنه بأي شكل من الأشكال، لكن للأسف في العقد الأخير تزايدت مشاكل تساقط الشعر لدى النساء ولحسن الحظ تطور العلم والطب بشكل مذهل مما سهل عملية العلاج وخاصة مجال زراعة الشعر حيث يُعتبر من أكثر المجالات التجميلية رواجا، بل تعتبر زراعة الشعر هي أكثر العمليات نجاحا حيث تصل لأكثر من 90% نجاحا، أما عن زراعة الشعر للنساء فهذا ما نتحدث عنه هنا كي تصل المرأة الى الجمال الذي تستحقه.

زراعة الشعر للنساء




ما هي زراعة الشعر؟

هي إجراء طبي من ضمن العمليات الطبية التجميلية، نقوم فيه بنقل الجذور من المناطق التي خلف الأذنين والمنطقة الخلفية للرأس، الي المناطق المصابة بالصلع نتيجة للصلع الوراثي أو المناطق ذات كثافة شعر أقل أو المناطق التي تعرضت للحروق أو الحوادث، أو التساقط لأسباب أخرى.



ما هي أسباب تساقط الشعر لدى النساء؟

أسباب تساقط الشعر عديدة لكنها تختلف من امرأة لأخري، وبالطبع تظل هناك أسباب عامة لعل أبرزها:
  •  أسباب وراثية، وتسبب على وجه الخصوص الصلع.
  •  الأمراض الجلدية مثل الثعلبة.
  • العلاج الكيميائي وبعض الأدوية.
  • قلة نسبة البروتين في الغذاء وسوء التغذية.
  • التوتر العصبي والضغوط النفسية.
  • الاستخدام المُفرط لمجففات الشعر.
  • الاستخدام المُفرط للمستحضرات الكيميائية كالشامبوهات والصبغات ومثبتات الشعر.
  • تقدم السن.


كل ما سبق جزء رئيسي من الأسباب التي تسبب تساقط الشعر لدى النساء، ومعرفة السبب تؤدي الى التساؤل: هل من الضروري زراعة الشعر للنساء وفي أي حالة.



متى لا تُجدي زراعة الشعر للنساء؟

برغم التطور الكبير لتقنيات وأدوات زراعة الشعر لكن توجد حالات يقول الطب أنها لن تحصل على النتائج المُرضية بعد زراعة الشعر:

· النساء اللاتي لديهم فقدان الشعر منتشر انتشارا واسعا فى فروة الرأس ولا يمكن السيطرة عليه.

· المرأة التى لديها ندبات سميكة، أو لديها أنسجة الجلد الليفية التى يمكن أن تنتج عن الصدمات والحروق أو الإصابة بالإشعاع.



أفضل الحالات التي يجب فيها زراعة الشعر للنساء

· النساء اللواتي يعانين من نمط تساقط شعر شبيه بتساقط الشعر لدى الرجال، وتكون بنفس الطريقة المتبعة في زراعة الشعر للرجال هذا إذا كانت المنطقة المانحة للشعر جيدة.

· المرأة التي تعاني من الصلع في المنطقة الأمامية والعليا ومنطقة التاج، في هذه الحالة يجب أن تكون المنطقة المانحة للشعر جيدة وهذا لعمل كثافة غير كاملة لتحسين عملية تصفيف الشعر ومليء المناطق الفارغة بشكل متوسط تقريبا.

· المرأة التي ترغب في تحسين شكل الخط الأمامي للشعر ويكون الشعر الذي خلف الخط الأمامي خفيف أو أصلع تماما، هنا من الممكن أن يتم التعامل مع هذه الحالة بزيادة كثافة هذه المنطقة لملء المناطق المحددة.

· المرأة التي فقدت شعرها بعد إجراء عملية تجميلية أخرى مثل شد الوجه أو رفع الوجنتين في هذه الحالة تكون زراعة الشعر مناسبة تماما.



تقنيات زراعة الشعر للنساء


هناك طرق عديدة لزراعة الشعر، بل وصل الأمر أنه هناك عمليات يتم إجراؤها عن طريق الروبوت، مما أعطى بُعدا جديدا لهذا الفرع من الطب، لذلك يجب التوضيح أن زراعة الشعر بين تقنية الشريحة والإقتطاف كالآتي:

زراعة الشعر بتقنية الشريحة fut
بداية من منتصف التسعينات، لاقت عمليات زراعة الشعر باستخدام الطعوم الصغيرة شهرة كبيرة، ومع ظهور مثل هذه التقنية التي تعتمد على التشريح المجهري لبصيلات الشعر، التي تعتمد على بقاء المظهر طبيعيا جدا، تطلب الامر الكثير من المهارة من الطبيب والجهاز المساعد له.

لكن في البداية تم رفض عمليات زراعة الشعر بتقنية الشريحة من قبل القائمين عليها، ولم يتم اعتماد هذه التقنية من المختصين الا بعد قيام المرضى بمشاركة نتائجهم الناجحة عن طريق النت، ولم يمر عام 2000م حتى أصبحت هذه الطريقة هي الأكثر شهرة والأفضل في عمليات زراعة الشعر.

كيف تتم عملية زراعة الشعر بالشريحة
يتم ذلك عن طريق استئصال شريحة من فروة الرأس من المنطقة المانحة، ويتم الاستئصال في معظم الحالات من مؤخرة الرأس، حيث تُستخلص وحدات بصيلية مفردة من هذه الشريحة تحت المجهر، ثم تغرس هذه الوحدات المستخلصة في ثقوب دقيقة في المنطقة المستقبلة، ثم ترتب بطريقة تشبه النمط الطبيعي بقدر الإمكان.

لماذا هي الطريقة الذهبية لزراعة الشعر؟

تعتبر الزراعة بطريقة الشريحة هي الأفضل على الإطلاق حتى سميت بالطريقة الذهبية، لأسباب:

· التكلفة قليلة لأنها تختصر الوقت وتتم بسرعة.

· تحصد أكثر عدد من وحدات البصيلات السليمة، كما أنها لا تؤذي البصيلات أثناء حصادها.

عيوبها
· تترك ندبة نتيجة لمكان الشريحة المأخوذة لكنها لا تتعدى في معظم الحالات 2ملم.

· وجع حاد بالراس نتيجة للجراحة، لكن يتم التخلص منه بالمسكنات.

· طول الفترة التي ينمو فيها الشعر مجددا في الامام.



زراعة الشعر بتقنية الإقتطاف fue
هي الطريقة الأحدث، وجاءت نتيجة لأبحاث عديدة، حتى تم التوصل اليها، وتعتبر الأسرع والأكثر توفيرا للوقت فهي عملية اليوم الواحد، كما أنها الاكثر تكلفة أيضا.



كيف تتم
تعتمد هذه التقنية على اقتطاف، جذور الشعر الموجودة في المنطقة المانحة، باستخدام اداة تقوم بفصل الجذر عن النسيج المحيط به، عن طريق جرح دائري صغير حول البشرة التي تحتضن الجذر، ثم يستخرج هذا الجذر بشكل مباشر من فروة الرأس تاركا أثر فتحه دائرية صغيره.

يتم تكرار هذا الامر حتى الحصول على عدد كاف من البصيلات لاستخدامها في استعادة الشعر.

تأخذ هذه العملية من ساعتين الى خمس ساعات، أما الجروح التي في المنطقة المانحة، فحجمها لا يتعدى 1ملم وتشفى في مدة من أسبوع لعشرة أيام.



مميزات تقنية الإقتطاف
· لا توجد ندبات ظاهرة، لأن الجروح تتراوح بين 1-2ملم.

· فترة التعافي قصيرة، مقارنة بالطرق الأخرى، لأنها لا تعتبر جراحية بالمعنى الجراحي المتعارف عليه.

· التحكم بعدد الشعيرات التي يتم زرعها، بل يمكن أن يحدد المريض عدد الوحدات التي يريد زرعها في المنطقة المصابة بالصلع.

لها عيوب
· هي أكثر عمليات زراعة الشعر تكلفة، لأنها تتطلب الدقة والمهارة من الطبيب والفريق المساعد.

· تمتد جلسات الإقتطاف الى فترات أطول، لأن الإقتطاف يكون بشكل فردي.

· أحيانا الطعوم التي يتم اقتطفاها لا تدوم لأنها تقتطف بدون إزالة الكثير من الأنسجة الشريانية.

آخر التطورات في تقنية الإقتطاف


تقنية الإقتطاف الجزئي
هي أحدث التقنيات حاليا وتعتمد على استهداف بصيلات معينه من الشعر، تنتج ثلاث او أربع شعيرات في نفس الفجوة، يتم استخلاص جزء فقط من هذه البصيلات يحمل شعرة او اثنين وتزرع في المكان المصاب، فيتكاثر كلاهما لإنتاج أربع بصيلات.

من مميزاتها زيادة كثافة الشعر، وعلاج الصلع بدون الحاجة أن تكون المنطقة المانحة في مؤخرة الراس كثيفة الشعر. جدير بالذكر أنها طريقة نتائجها أكثر من رائعة.



تقنية الالتراسليت
تعتمد على قطع شرائح فقط من بصيلات الشعر، بحيث لا تُستخرج البصيلة كاملة، إنما جزء طولي ويُترك الجزء المتبقي في مكانه، ثم تُغمر الشرائح في سائل بلازما الدم المستخلص من الحالة، ثم تُحقن المنطقة المراد زراعتها ببلازما الشعر.



هذه التقنية تسمح لخلايا الشعر النمو من جديد حاملة نفس خصائص الشعر المزروع فيها، وتتم هذه العملية بغير الحاجة الى خياطة أو غرز جراحية، لأن الشعيرات تُزرع في قنوات مجهرية صغيرة جدا، باستخدام ملقط مجهري دقيق للغاية.

الآثار الجانبية بعد زراعة الشعر للنساء


  1. الخدر والتنميل في المنطقة الخلفية وهذا أمر طبيعي وتستغرق عودة الإحساس كاملاً إلى المنطقة بعض الوقت.
  2. إحساس بالحكة قد يحدث بالمنطقة التي أخذت منها الشريحة وهذا أمر طبيعي نتيجة.
  3.  تورم بسيط في مقدمة الجبهة قد يدوم لعدة أيام ثم يختفي، لكن هذا نادرا ما يحدث.



إرشادات ضرورية
· بعد الجراحة ولمدة ثلاث ليال يرجى النوم على وسائد، ولابد أن تكون رأسك مرتفعة، وإذا لزم الأمر سوف تحصلين على أدوية للنوم ومسكنات الألم.

· يجب عدم تناول أي نوع من المضادات الحيوية في أول ثلاث أيام.

· غسل فروة الرأس بالشامبو الخاص بك ثلاث مرات لليوم الأول فقط.

· يجب تجنب شرب الكحول لمدة ثلاثة أيام عقب إجراء الجراحة الخاصة بك والامتناع عن التدخين لمدة أسبوعين.

· عندما تكون الشمس ساطعة، يجب عليك ارتداء قبعة.





تبقي زراعة الشعر للنساء من أبسط العمليات التجميلية وأكثرها نجاحا فالجمال حق للجميع والأنثى هي الجميع بشكل أو بآخر، لكن معرفة كيفية زراعة الشعر والآثار الجانبية التي تعقُب العملية أمر لابد منه كي تصلي للنتيجة المطلوبة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع حقوق الطبع والنشر © محفوظة لموقع موقع علاج تساقط الشعر والصلع

“Everything you can imagine is real“
يتم التشغيل بواسطة Blogger.